الرئيسية / صور تركيا / تقاليد الزواج في تركيا .. تعرف عليها

تقاليد الزواج في تركيا .. تعرف عليها

تختلف حفلات الزفاف في تركيا من منطقة إلى أخرى، فالتقاليد تختلف من المناطق الحضرية إلى الريفية، وفي العام فإنه وفي المجتمع التركي الحديث، يلي حفل الخطوبة احتفال كبير في قاعة الزفاف حيث الأقارب والأصدقاء والمعارف يجتمعون معا للاحتفال، وتناول الطعام، وتهنئة الزوجين الجدد مع الهدايا والتمنيات الطيبة.

وعادة ما تقام معظم الزيجات اليوم في تركيا بموافقة الفتى والصبية، إلا أن بعض الزيجات لا تزال ترتبها الأسر، أي يبحث الأب أو الأم عن زوجة مناسبة للعريس، ولكن مع التغيير الطارىء على البلد والانفتاح الواقع في تركيا كغيرها من بلدان العالم، قل هذا الأمر كثيرا عما سبق، لذا بات الزواج عادة ما يتم باختيار العريس للعروسة.

وعلى الرغم من ذلك لايزال السكان المحليين في الريف يتبعون العادات والتقاليد التي كانت تحظى بشعبية كبيرة منذ القدم، بما في ذلك قيام عائلة الشاب، ولا سيما أمه وأقاربه من الإناث، بالبحث عن العروس المناسبة، عن طريق الأصدقاء، والأقارب، والجيران ممن يقدمون لهم بعض المرشحين من الفتيات التي قد رأوها في السوق، وجمع، أو حفل، وإذا كانوا لا يعرفون من هي، فأسرة العريس تتحقق من عائلتها وحيث تعيش، ثم يتم إرسال رسالة إلى عائلتها تفيد أنهم يرغبون في زيارتهم لرؤية الفتاة. تقليديا، عائلة الفتاة لا ترفض هذه الرسالة.

وفي يوم محدد، يزور الشاب وبعض أقاربه المقربين بيت الفتاة. ومرة أخرى، ترتدي الفتاة الملابس التقليدية وتقدم الأطعمة التركية كترحيبا للضيوف، مع تقديم القهوة، بينما يقوم أهل العريس بنظرة فاحصة على الفتاة وعائلتها. بعد شرب القهوة، الضيوف يشكرون مضيفهم للضيافة وتركهم دون أي تعليق. بعد مغادرتهم يناقشون الفتاة وعائلتها.

وإذا وافقت الأسرة وبعد أن أعلن الابن عزمه على الزواج من الفتاة، يقوم ممثلو العريس (عادة من الأقارب الإناث المصحوبين بمرأة مسنة محترمة) بزيارة أسرة الفتاة، ويشرح ممثلو العريس اقتراحهم. وعادة ما تطلب عائلة العروس موافقة الفتاة وتجيب على الطرف الآخر في غضون أسبوع. وتتحقق عائلة الفتاة من الشاب وأسرته أيضا. بعد تلقي إجابة إيجابية، يقوم والدا العريس بزيارة العروس مع العديد من الأهل من كبار السن.

وفي الوقت نفسه يتم مناقشة الأمور المالية الخاصة بتأسيس المنزل، كما يتم تحديد الموعد التقريبي لحفل الزفاف خلال تلك المحادثات. في نهاية المناقشة، تقوم الأسرتين بتقديم الحلوى، وخاصة البقلاوة، إلى الجيران والأصدقاء كإعلان عن الاتفاق. بعد ذلك بوقت قصير، يتم عقد حفل مشاركة للعريس لتقديم خاتم الخطوبة للعروس، فضلا عن بعض الهدايا، مثل أساور الذهب والقلائد والمجوهرات الأخرى.

قبل حفل الزفاف، يتم نقل السلع المنزلية للزوجين إلى المنزل الجديد عبر الشاحنات التي تحمل الأثاث وبعض الأقارب ممن يقومون بالتصفيق والرقص، والقرع على الطبول.

يقام قبل الزفاف بيوم ما يسمى ليلة الحناء، حيث يجتمع أصدقاء الفتاة في منزلها، ويحتفلون على أنغام الموسيقى والرقص والغناء الذي يستمر إلى وقت متأخر من الليل، إلا أنه وفي أخر الحفل يتم الاستماع إلى مجموعة من الأغاني الحزينة التي تعيد إلى العروس ذكرياتها مع أهلها وأصدقاءها، لذا فتبكي كدليل على حزنها على فراق أهلها،  كما تقوم العروس بالرسم على أصبعها أو يدها بالحناء. وفي الوقت نفسه يجتمع العريس مع أصدقائه في منزل العريس، حيث يأكلون، يشربون، يغنيون، ويرقصون.

في حين أن معظم مراسم الزفاف تستمر يوما واحدا، قد تحتفل بعض المناطق بحفلات الزفاف لمدة مم ثلاثة إلى سبعة أيام، وهذا يتوقف على ثروة الأسرة.

تركيا

ومن العادات التي قد تجدها إلى يومنا هذا في بعض المناطق الريفية في تركيا، قيام الأب أو الأخ الأكبر بوضع شريط أحمر على خصر العروس دليل على عذريتها، وخلال الحفل، يوقع الزوجان على دفتر تسجيل الزواج أمام رئيس البلدية أو المسؤول الذي يتصرف بالنيابة عن رئيس البلدية، فيما يعرف بكتب الكتاب.

 

 

شاهد أيضاً

ماردين التركية تستضيف بطولة العالم لرياضة الباركور في مايو المقبل

FacebookTwitterذكرت تقارير صحفية تركية أن بطولة العالم لرياضة الباركور والفري رننج، وهي واحدة من أسرع …