الرئيسية / معالم تركيا / مسجد السليمانية .. أحد الروائع الاسلامية في اسطنبول

مسجد السليمانية .. أحد الروائع الاسلامية في اسطنبول

مسجد السليمانية هو أحد أكبر المساجد في اسطنبول ويعتبر الأكثر أهمية، فقد بنى في عهد السلطان سليمان القانوني من قبل قبل المهندس المعماري العثماني الشهير سنان بين 1550-1557، ليصبح هذا المسجد أحد روائع الهندسة المعمارية في مدينة اسطنبول، وأكثرها شهرة بين السائحين من كل أنحاء العالم.

كان السلطان سليمان القانوني، الذي حكم الإمبراطورية لمدة 46 سنة ، واحداً من أهم السلاطين العثمانيين الذين حكموا في القرن السادس عشر، وقد كانت هذه الفترة المعروفة باسم “العصر الكلاسيكي” هي “العصر الذهبي” للإمبراطورية العثمانية.

وفي حين أن مسجد السليمانية ربما يكون مشروع السلطان المعماري الأكثر شهرة، من المهم ملاحظة أن سليمان كان مسؤولاً عن العديد من التطورات المعمارية الأخرى خلال فترة حكمه الطويلة.

تصميم المسجد

ويمثل جامع السليمانية مزيج رائع وفريد ​​من التصاميم المعمارية الإسلامية والبيزنطية، ويظهر ذلك جليا في القباب والمآذن التي تذكرنا بالمباني البيزنطية، ولا سيما آيا صوفيا، ولعل أحد أبرز معالم المسجد وأكثرها تميزًا هي القبة الرئيسية التي تحيط بها قباب أصغر، والتي تقع على ارتفاع 53 متراً، مما يجعلها أطول قبة في الإمبراطورية العثمانية في وقت تشييدها، ذلك بالإضافة إلى أربعة مآذن كل منها في اتجاه من اتجاهات المسجد.

ومثل المساجد الإمبراطورية الأخرى في المدينة، لم يكن مسجد السليمانية مكانًا للعبادة فحسب، بل كان أيضًا مؤسسة خيرية، ولا عجب في ذلك فالمسجد محاط به مستشفى، مطبخ، مدارس ، كرفان سراي (مكان يستريح للمسافرين) وحمام. وقد وفر هذا المجمع نظامًا للرعاية الاجتماعية التي ساعدت أكثر من 1000 من فقراء المدينة خلال تلك الفترة التي تم تشييده بها.

كما يوجد في الحديقة خلف المسجد الرئيسي ضريحان، أحدهما يمثل مقبرة السلطان سليمان الأول وزوجته روكسيلانا وابنته ميهريما وأمه ديلشوب صليحة وشقيقته عسيية، فضلا عن المقبرة التي دفن بها كلا من السلطان سليمان الثاني وأحمد الثاني.

خارج جدران المسجد، إلى الشمال هو قبر سنان، الذي يعتبر أعظم مهندس في الفترة الكلاسيكية من العمارة العثمانية، والذي توفي عن عمر يناهز 98 عامًا ، حيث بنى 131 مسجدًا و 200 مبنى آخر.

إلى الجنوب من المسجد توجد مدرسة تحتوي على مكتبة تضم ما يقرب من 110،000 مخطوطة، فيما احتوى مدخل الفناء الرئيسي على غرف الفلك لتحديد أوقات الصلاة.

ما هي عوامل الجذب الأخرى بالقرب من مسجد السليمانية؟

يقع مسجد السيمانية في شبه الجزيرة التاريخية القديمة بالقرب من عدد من المعالم الأخرى بما في ذلك البازار الكبير وبازار التوابل ومسجد رستم باشا والمسجد الجديد، كما يمكنك الوصول سيرا على الأقدام من الموقع حتى قصر توبكابي والمسجد الأزرق .

كيفية الوصول إلى مسجد السليمانية ؟

مسجد السليمانية

أسهل طريقة هي ركوب الترام إلى سوق جراند بازار، حيث يقع  المسجد على بعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام.

تاريخمسجد السليمانية

تعرض مسجد السليمانية الجميل لأضرار بالغة عدة مرات منذ أن تم بناؤه؛ فقد حدثت الأضرار الأولى عندما أصاب حريق المسجد في عام 1660. ولحسن الحظ ، استعاد السلطان محمد الرابع المسجد إلى حالته الأصلية.

وللأسف، تضرر المسجد مرة أخرى في عام 1766 بسبب زلزال قوي، وعلى الرغم من الاصلاحات التي قام بها في ذلك الوقت المهندس المعماري فوساتي تحت قيادة السلطان محمد الرابع، إلا أن تلك الترميمات قد أضرت بما تبقى من الزخرفة الأصلية للمسجد.

فيما تسبب حريق آخر في تدمير المسجد مرة أخرى في الفترة ما بين عامي 1914 و 1918، وبقي المسجد كذلك حتى تم ترميمه مرة أخرى في عام 1956.

شاهد أيضاً

أماكن رائعة للزيارة على ساحل البحر الأسود في تركيا

FacebookTwitter تفتخر تركيا بالعديد من المعالم التاريخية والأثرية والمعمارية الرائعة، ذلك جنبا إلى جنب مع …