الرئيسية / مدن تركيا / السياحة في ادرنة التركية .. بوابة السلطان إلى السعادة

السياحة في ادرنة التركية .. بوابة السلطان إلى السعادة

على الرغم من كونها لا تضم شارع تقسيم أو بغداد، ولا تحتوي على مواقع ترفيهية مماثلة لإسطنبول، كانت ادرنة تسمى “بوابة السعادة” من قبل السلاطين وحكام الإمبراطورية العثمانية، ولا عجب في ذلك فأجوائها الجميلة وتمتعها بالكثير من المعالم السياحية والمباني التاريخية جعل منها وجهة سياحية تستحق الزيارة.. تعرف عليها في التقرير التالي..

السياحة في ادرنة وأجمل الأماكن السياحية للزيارة

تقع ادرنة في مقاطعة تراقيا الشمالية الغربية، ولقرون عدة كان موقعها موضع اهتمام العديد من القبائل والثقافات، فبعد أن حكمت من قبل الفرس والرومان والبندقية، غزاها السلطان مراد الأول في 1361، وسرعان ما أصبحت بعد ذلك عاصمة الإمبراطورية العثمانية، وحتى بعد ما يقرب من 100 سنة، بعد أن تم نقل العاصمة مرة أخرى – هذه المرة إلى اسطنبول – ظلت ادرنة واحدة من أهم المدن في الإمبراطورية، حتى أن السلاطين الأوائل كانوا يقضون قدرا كبيرا من الوقت هناك، للاسترخاء بين المشاهد الجميلة والاستمتاع أيضا بالأنشطة الترفيهية مثل الصيد.

وبحلول القرن ال 17 كانت ادرنة رابع المدن الأكثر اكتظاظا بالسكان في أوروبا، مع 350،000 نسمة. إلا أن حريق 1745 وزلزال عام 1751 أدى إلى انخفاض شهرة أدرنة، وتحول الموقع الاستراتيجي للمدينة إلى شاهدا على الأحداث الدرامية خلال حرب البلقان في عام 1912 والحرب العالمية الأولى، فقد تعرضت أدرنة لهجوم البلغار والصرب أولا، وبعد ذلك هوجمت من قبل اليونانيين، ولعلك سترى هناك خلال رحلتك الكثير من الآثار الأوروبية مع العديد من الملامح في تخطيط المدينة.

وتضم تلك المدينة التركية الرائعة العديد من المعالم السياحية المذهلة والتي يأتي في مقدمتها مسجد السليمية الذي أمر ببنائه السلطان سليم الثاني وقد تم الانتهاء من البناء في عام 1574 وتم افتتاحه رسميا بعد عام واحد من وفاة سليم الثاني، و منذ إضافة الموقع إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي، تم الحفاظ عليه بهذا الشكل الرائع الذي يتجلى من بين التصاميم الرائعة والنقوش الجميلة.

وننصحك أيضا باستكشاف المناطق المحيطة بالسليمية سيرا على الأقدام، لاكتشاف المدينة وروعة مبانيها التاريخية المذهلة التي تبدو وكأنها تنطق بقصص الماضي العتيق في مشهد جميل، بداية من المسجد القديم الذي يعد علامة مميزة للمدينة باعتباره أحد أفضل الأماكن في ادرنة بفضل تصميمه الجميل ونقوشه الفريدة، ذلك فضلا عما ستراه من الأعمال التركية والإسلامية مع مجموعة من الخطوط العثمانية والحرف اليدوية.

كما يوصيك السائحون أيضا زيارة شارع سارجلار الذي يعد الشارع الرئيسي للتسوق في المدينة، إذ يعج بالمحال التجارية المتنوعة التي تقدم أجمل الهدايا التذكارية مع المقاهي والمطاعم التي تقدم وجباتها على طاولات في الهواء الطلق.

لا يفوتك بالتأكيد الاستمتاع بروعة شواطىء تلك المدينة الخلابة التي تمتاز بالمياه الفيروزية والرمال الناعمة والأجواء الساحرة، والمثالية لقضاء يوم صيفي ممتع.

المعلومات العملية

أفضل أوقات السفر إلى ادرنة

الشتاء هو وقت بارد في ادرنة، لذلك ينصحك الخبراء الابتعاد قدر الإمكان عن التخطيط لزيارة المدينة في هذا الوقت من العام، و تعد فترة الربيع والخريف هي الأفضل للزيارة، جيث تكون الأجواء المناخية معتدلة، ما يسمح لك بسهولة اكتشاف المدينة ومعالمها السياحية المتنوعة، مع ملاحظة أنه يتم إغلاق العديد من المواقع التاريخية والمتاحف يوم الاثنين هناك.

كيفية الوصول الى هناك

تقع ادرنة على بعد ما يقرب من ثلاث ساعات بعيدا عن اسطنبول بالسيارة، ويجب أن تضع في اعتبارك أن حركة المرور في اسطنبول يمكن أن تضيف وقتا إضافيا لسفرك. فضلا عن ذلك فهناك خدمات الحافلات لمسافات طويلة، التي تعمل من اسطنبول إلى أدرنة على أساس يومي.

تجربة فن الطهو المحلي

 ادرنة

مع مزيج من التأثيرات العثمانية واليونانية والأوروبية ستستمع عزيزي الزائر خلال رحلتك بمدينة ادرنة بمجموعة متنوعة من الأطباق الشهية التي تناسب كافة أذواق السائحين ورغباتهم، بما في ذلك تشكيلة متنوعة مع مجموعة من أجود المأكولات المحلية والعالمية، فقط دوما ابحث عن الأماكن التي تقدم المأكولات ذات الجودة العالية، ويمكنك أن تطلب من السكان المحليين تحديد أفضل المطاعم المحلية الرائعة لتناول الطعام لاسيما الكبدة التي تشتهر بها المدينة حتى تضمن تناول وجبة شهية وصحية.

 

شاهد أيضاً

مانافجات .. ملكة جمال الشلالات في تركيا

تعد مانافجات أحد القرى التركية الرائعة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي تشتهر بشكل خاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *